منتدى الحضنة لكل الجزائرين والعرب


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

  كيف نحبب الإسلام لأطفالنا؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdennourzouis
المدير العام

المدير العام
avatar

الأوسمة : وسام العطاء بلا حدود
الهواية : رساضة
المهنة : محاسب
المزاج : رايق
البـــلـد : حبييتي الجزائر
الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 245
تاريخ الميلاد : 10/04/1990
تاريخ التسجيل : 15/06/2010
العمر : 28

بطاقة الشخصية
المدير: abdennourzouis

مُساهمةموضوع: كيف نحبب الإسلام لأطفالنا؟   الإثنين يوليو 19 2010, 13:32

السلام عليكم



كيف نحبب الإسلام لأطفالنا؟


. إن أول العوامل التي تساعدنا على
إدخال محبة الإسلام إلى قلوب أطفالنا هو أن نكون قدوة صالحة لأطفالنا وأن
نحب الإسلام أولاً وقبل أن نطلب منهم أن يفعلوا ذلك،


فالطفل يرى العالم بعيون والديه،
والكثير من الأمور التي اقتنع الطفل بأنها حسنة أو سيئة إنما اقتنع بها
لأنه سمع من أبويه ذلك أو لاحظ طبيعة تعاملهما معها؛


كما إن مهمة الأبوين في هذا المجال
لاتقتصر على مرحلة واحدة من عمر الطفل بل إن حب الإسلام يأتي من مراحل
متقدمة جداً:


* الإختيار الصحيح من أول حقوق الطفل
على أبيه هو أن يختار له أماً صالحة ومؤمنة وقادرة على تنشئته نشأة صحيحة
وسليمة


كما إن من أول حقوق الطفل على أمه هو
أن تختار له ابا صالحاً ومؤمناً قادراً على تربيته تربية صحيحة وسليمة حيث
يقول الرسول (صل الله عليه وسلم ) "انكحوا الأكفاء،
وانكحوا منهم، واختاروا لنطفكم".


ولابد من القول هنا بأنه من غير
الحكمة المغامرة بسعادة الإنسان ومستقبل الأولاد في اختيار الزوج كما لو
يتم الإختيار على أساس أن يهتدي الزوج بعد الزواج، وهي مخاطرة غير مأمونة
العواقب، لأن الهداية هي أولاً وأخيراً من الله تعالى، وبالتالي ماذا لو لم
تتحقق هذه الهداية، إنها ستنعكس سلباً على الطفل بالتأكيد، وإن بإمكان
الزوج أو الزوجة أن يستبدلا شريكهما في حال لم يهتديا لكن هل بإمكان الطفل
أن يغير أباه أو أمه؟!.


* الجنين الواعي ليس من باب
المبالغة القول بأن بإمكان الطفل أن يحب الإسلام وهو لايزال جنيناً في بطن
أمه، فهو يستشعر حب أمه وإخلاصها لدينها وقيامها بواجباتها نحوه واستماعها
للقرآن الكريم أو ، وبالتالي تنتقل هذه المشاعر بصورة طبيعية إلى الطفل من
خلال استماعه لصوت أمه التي تناجي ربها في صلاتها أو صوت القرآن الكريم
الذي ينطلق من المذياع أو جهاز التسجيل وكذلك قصائد الموالد والتي تبث في
الطفل روح الولاء والإنتماء الصحيح.


* ما بعد الولادة * من الجوانب
أن يكون أول ما يطرق سمع المولود هو الأذان في أذنه اليمنى، والإقامة في
اليسرى؛ وذلك تطبيقاً لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف وسنة رسول الله (صل
الله عليه وسلم). وفي هذه المرحلة يستطيع الطفل أن يحب دينه من خلال ما
يراه في عيون وتصرفات من حوله- خاصة الوالدين- واتجاهاتهم الذهنية نحو
الإسلام، فلن يشب مسلماً حقاً إلا إذا كانوا هم هكذا.


* بين الثالثة والسادسة وهي
مرحلة طرح الأسئلة والإستفسارات وحل الألغاز البسيطة وربط الأشياء فيجب أن
نوضح للطفل أن الإنسان بحاجة دائماً إلى من يعتمد ويتوكل عليه، وبحاجة إلى
قوة عظمى (بالطبع يجب أن تكون عادلة)! تكفل له العيش الكريم، والأمن
والإطمئنان.. قوة تعطيه ما يسأل، وتمنع عنه ما يخاف، وتفصل بينه وبين غيره
بالحق، قوة تحقق له أمانيه، وتحفظ روحه وجسده من الهلاك، هذه القوة العظمى
هي "الله سبحانه وتعالى". وإن الإيمان بهذه القوة هو الركن الأول من أركان
الإسلام ويعتد بهذه القوة عبر تطبيق تعاليم هذا الإسلام، ولابد من ذكر هذه
الأفكار مدعومة بالقصص الحكايات المختلفة.


* بين السابعة والعاشرة إن هذه
المرحلة تتطلب أن يحب الطفل الإسلام على مستويين الأول كدين له أصول وهي:
التوحيد، والعدل، والنبوة، والإمامة، والميعاد وله فروعه وهي: الصلاة
والصوم والخمس والزكاءة والحج والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
والتولي لأولياء الله والتبري من أعداء الله. والمستوى الثاني كدين له منهج
وسلوك، ومن الممكن أن نعرّفهم بآداب وسلوكيات الإسلام من خلال القصص
والحكايات والبرامج التلفزيونية (إن وُجِدت). كما يجب علينا أن نعلمه في
هذه المرحلة المواضبة على ذكر الله من خلال تعليمه بعض العبارات والجمل لأن
الله سيكون معه دوماً وأينما كان فيبارك له عمله ويعينه على مشاكله.


* بين الحادية عشرة والرابعة عشرة
في هذه المرحلة يكون النص والإرشاد عقيمين إن لم نتعامل معه كأصدقاء، وإن
لم يأخذ الحديث شكل الحوار الهادىء الهادف، بدلاً من إصدار الأوامر
والتعليمات، مع الإستفادة من الجلسات الجماعية التي تضمه مع أصدقائه أو
المقربين إليه.. ومن خلال ذلك ينبغي أن نقوم بشرح معاني أصول الدين وأركانه
بأسلوب جميل ومقنع حتى لا يترك في ذهن الطفل أي شك أو شبهة.


* بين الخامسة عشرة والثامنة عشرة
ويجب أن نحرص جداً عند توجيه الطفل في هذه المرحلة من العمر فنشرح له
حقيقة الدين وطبيعة الإيمان والإعتقاد فيه ونعلمه مثلاً أن شهادة التوحيد
يجب أن تكن بالقلب واللسان وأن تنعكس على العمل، فلا خير في النطق
بالشهادتين باللسان فقط بينما يشرك الإنسان بربه ويرجح أهواءه ورغباته على
تعاليم دينه، وبالتالي يجب تعليم الطفل وتدريبه على الإخلاص لله في القول
والفعل؛ وأن عليه أن يضع الإعتبار الأساسي لله لأن ما دون الله لا شيء،
وأنه تعالى هو المهيمن على ما دونه. كما ينبغي أن نوضح له أن الله تعالى
يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقبض عن من يشاء، وأن تقلب الحال هذا طبيعي
وكل لا يغتر الإنسان بنفسه أو يطيب له البسط فيبتعد عن ربه ويطمئن إلى
الدنيا، وفي نفس الوقت كل لا يضيق بحياته إن استمر به القبض طويلاً...
فينبغي للمسلم أن يعبد الله المسبب لتغير الأحوال ويرضى بما قسمه له لا أن
يعبد الأحوال ذاتها أو يجزع من حاله ووضعه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الجزائر
عضو جديد

عضو جديد


رقم العضوية : 15
الهواية : رساضة
المهنة : غير معروف
المزاج : رايق
البـــلـد : حبييتي الجزائر
الجنس : انثى
الابراج : العذراء
عدد المساهمات : 81
تاريخ الميلاد : 23/08/1994
تاريخ التسجيل : 21/08/2010
العمر : 24

بطاقة الشخصية
المدير: 10

مُساهمةموضوع: رد: كيف نحبب الإسلام لأطفالنا؟   الأحد أغسطس 22 2010, 20:04

شكرااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نحبب الإسلام لأطفالنا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحضنة لكل الجزائرين والعرب :: منتدى الأسرة والمجتمع :: قسم تربية الابناء وما يخص الطفل المسلم-
انتقل الى: