منتدى الحضنة لكل الجزائرين والعرب


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 معلومات عن أعلام الدول العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdennourzouis
المدير العام

المدير العام
avatar

الأوسمة : وسام العطاء بلا حدود
الهواية : رساضة
المهنة : محاسب
المزاج : رايق
البـــلـد : حبييتي الجزائر
الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 245
تاريخ الميلاد : 10/04/1990
تاريخ التسجيل : 15/06/2010
العمر : 27

بطاقة الشخصية
المدير: abdennourzouis

مُساهمةموضوع: معلومات عن أعلام الدول العربية   الخميس يونيو 17 2010, 18:23

بســــم الله الرحمـــان الرحيم
العلم الجزائري شريك في التضحيات ورمز للاستقلال يعود
تاريخ العلم الجزائري إلى أوائل القرن التاسع عشر وكان قليلا ما يرفع، إلا
أنه اكتسب شهرة واسعة بين الجزائريين بعد أن استخدمته جبهة التحرير
الجزائرية في كفاحها المرير ضد الفرنسيين واعتمد بعد الاستقلال علما وطنيا.
ويتشكل علم الجزائر من مستطيل أخضر وأبيض تتوسطه نجمة وهلال أحمرا اللون،
ويشير الأبيض فيه للنقاء والطهارة ويعتبر اللون الأخضر والنجمة والهلال
مظاهر إسلامية. وفي عام 1945 رفع العلم الجزائري الحالي لأول مرة بخروج
آلاف الجزائريين في مظاهرات مطالبة بالاستقلال.ودفع الجزائريون ثمنا غاليا
لأنهم رفعوا علم بلدهم، حيث سقط في المظاهرات الآلاف من الشهداء، وارتفعت
تكلفة الاستقلال إلى مليون شهيد. واقترن العلم الجزائري بالنشيد الوطني
الجزائري الذي تردد صداه في كل الأقطار العربية والذي كتب كلماته الشاعر
الجزائري مفدي زكريا داخل سجن جزائري سنة 1956، ولحنه المطرب المصري محمد
فوزي وجاء فيه: "قسما بالنازلات الماحقات والدماء الزاكيات الطاهرات
والبنود اللامعات الخافقات في الجبال الشامخات الشاهقات نحن ثرنا فحياة أو
ممات وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر". وينكس العلم الجزائري على جميع
الدوائر الرسمية في الجمهورية والسفارات والبعثات الدبلوماسية في الخارج
إذا أعلنت حالة الحداد في البلاد وتتراوح مدة تنكيسه بين ثلاثة أيام وأربعين يوما

المصري يتبدل 8 مرات والجزائري يرافق النازلات الماحقات والصومالي جريح
أعلام تتغير بتغير الاحتلال والزعماء وأخرى أحلام تصادم الواقع وثالثة سقطت
تحت آلاف الشهداء وراء كل علم عربي قصة، ووراء تغييره موقف، ووراء تمزيقه
محنة. وإذا كان من المفرح زيادة علم عربي بانضمام دولة أو اثنتين للمظلة
العربية، فإنه من المؤسف زيادة عدد الأعلام بعد انفراط ألوان بعضها، وتمزيق
بعضها الآخر إلى جزأين وثلاثة بل وأكثر. الملف التالي يستعرض قصص الأعلام
العربية وأبرز المحطات التي مرت بها شكلاً وموضوعاً.. إلى التفاصيل المصري
واستبدال النسر بالصقر يتكون العلم المصري من 3 ألوان هي الأحمر والأبيض
والأسود، موزعة على 3 مستطيلات عرضية متساوية. أما اللون الأحمر فدليل على
تضحيات شعب مصر. ويعبر اللون الأبيض عن النقاء والبساطة، في حين يرمز
الأسود لعصور التخلف والقهر والاستبداد والاستعمار. وفي داخل المستطيل
الأبيض يوجد نسر ينظر إلى اليمين بلونه الذهبي الهادئ, وقد تم اختيار النسر
باعتباره أقوى الطيور على ظهر الأرض وتوجد منه نوعية نادرة في سماء مصر
تسمى " النسر المصري ". ومعلوم أن العلم المصري تغير عدة مرات خلال المائة
عام الأخيرة. وكان تغييره مرتبطاً بتغيرات سياسية هامة. وتذكر الروايات
التاريخية أن أول من رفع علما مستقلا لمصر هو الخديوي إسماعيل، وكان لون
العلم أحمر ذا 3 أهلة بيضاء أمام كل منها نجم أبيض ذو 5 أطراف وكانت هذه
الأهلة والنجوم ترمز إلى مصر والنوبة والسودان. و استمر ذلك العلم
مستخدماً إلى عام 1882 عندما احتلت بريطانيا مصر، فعاد العلم العثماني إلى
مصر ثانية وظل علماً رسمياً لها ولم يتغير إلا في عام 1914 عندما أعلنت
الحماية البريطانية، وأعيد علم إسماعيل مرة أخرى. ومع قيام ثورة 1919 وصدور
تصريح 28 فبراير 1922 الذي قضى باستقلال مصر وتحولها لمملكة مستقلة تم
تغيير العلم ليصبح أخضر يتوسطه هلال أبيض أمامه 3 نجوم بيضاء. ومع قيام
الوحدة المصرية السورية في 22 فبراير 1958 رفعت الدولة الجديدة (الجمهورية
العربية المتحدة) علما جديدا ثلاثي الألوان أحمر وأبيض وأسود يتوسط شريحته
البيضاء نجمان أخضران كانا يشيران إلى إقليمي سوريا ومصر. و بعد انفصال
سوريا عام 1961 استمر العلم المصري على صورته مثلما استمر اسم الجمهورية
العربية المتحدة، وكان قد تقرر إضافة نجم ثالث إلى العلم، بعد مفاوضات
الوحدة الثلاثية بين مصر وسوريا والعراق سنة 1964، ولكن هذه الإضافة لم تتم
في العلم المصري. وفي سنة 1971 ومع إعلان اتحاد الجمهوريات العربية بين
مصر وسوريا وليبيا حل الصقر محل النجوم في هذا العلم. وفي 1984، أي بعد
تولي الرئيس حسني مبارك الحكم بـ3 سنوات تغير الشعار فحل النسر محل الصقر،
ولكن الألوان بقيت كما هي.

. السوداني رفع رسميا في 1970 ونكس أخيرا في وفاة قرنق اتخذ
السودان عند استقلاله في عام 1956 علما غير باقي أعلام الدول العربية وأقرب
إلى الأعلام الإفريقية يتألف من ثلاثة نطاقات أفقية متساوية، ألوانها
الأزرق تحته الأصفر تحته الأخضر. وفسرت هذه الألوان بأنها ترمز إلى النيل
والصحراء التي تحده وخصوبة الأرض التي يرويها النيل. إلا أن الحكومة
الجديدة التي جاءت عام 1969 أعلنت عن مسابقة لتصميم علم جديد يعبر بشكل
أكبر عن روح الوحدة العربية. وكان التصميم الفائز يتألف من مثلث أخضر
قاعدته إلى السارية فوق خلفية من الألوان الثلاثة الأحمر والأبيض والأسود.
وبهذا عاد العلم إلى طائفة أعلام الوحدة العربية، لكن أضيف إليه رمز للعنصر
الإفريقي في الشعب السوداني ممثلا في النطاق الأسود وتمثل المكون الإسلامي
والخصوبة في اللون الأخضر. وقد رفع العلم رسمياً في 20 مايو 1970 . ويرمز
اللون الأحمر للكفاح وشهداء الحق والوطن العربي الكبير، فيما يرمز الأبيض
إلى الإسلام والسلام والتفاؤل والنور والمحبة والأسود للسودان والثورة
المهدية والأخضر للرخاء والخير والزرع المورق. وكانت آخر مرة نكس فيها
العلم السوداني في الأول من أغسطس العام الماضي عندما قتل النائب الأول
للرئيس السوداني زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق إثر تحطم
مروحية كان يستقلها. الليبي من الأحمر إلى الأخضر اختارت ليبيا عند
استقلالها عام 1950 علما من فئة الهلال والنجمة، فعلى الخلفية السوداء ذات
الهلال والنجمة الأبيضين التي شكلت علم برقة أضيف نطاق أحمر علوي يرمز إلى
فزان ونطاق أخضر سفلي يرمز لطرابلس، لكن بعد انتهاء حكم السنوسي عام 1969
استبدل بعلم التحرر العربي، ثم بالعلم الأخضر المصمت الحالي منذ عام 1977
عند خروج ليبيا من اتحاد الجمهوريات العربية الذي كانت دخلته مع مصر
وسوريا. ويشير اللون الأخضر للثورة الخضراء خاصة في مجال الزراعة، كما
يعتبر مظهرا إسلاميا، وهو العلم الوحيد في العالم الذي يقتصر لونه على لون
واحد. وينكس العلم الليبي كل عام ضمن مراسم يوم الحداد الوطني الذي يخلد
ذكرى نفي آلاف الليبيين إلى الجزر الإيطالية. كما نكس أيضا في جميع أنحاء
ليبيا حدادا على أرواح ضحايا مدينة الفلوجة بالعراق في 11 أبريل 2004.
التونسي أخذ من التركي يعود تاريخ العلم التونسي للقرن التاسع عشر وأخذت
ألوانه من العلم التركي، حيث تبعت تونس الدولة العثمانية زمناً طويلاً.
وتعتبر المساحة الحمراء والنجمة من رموز الدولة العثمانية كما تعتبر النجمة
والهلال من المظاهر الإسلامية. ويتمثل علم الجمهورية التونسية في شكل
مستطيل أحمر اللون يكون عرضه مساويا لثلثي طوله. وتتوسط العلم دائرة بيضاء
يساوي قطرها ثلث طول المستطيل، ويكون مركزها عند تقاطع متوسط أضلاعه. ويرسم
بالدائرة البيضاء نجم أحمر ذو خمسة أشعة يكون مركزه على خطّ موسط العرض،
وفي اتجاه معاكس لجهة العمود، وعلى يمين مركز الدائرة البيضاء بمسافة يقدر
مقياسها بواحد من ثلاثين من طول العلم. ويضبط مقياس أشعة النجم بدائرة
وهمية تمثل حدّ تلك الأشعة، ويكون لها نفس مركز النجم. ويبلغ قطرها 15
بالمئة من طول العلم. وتكون الأشعة متساوية الأبعاد فيما بينها على أن يكون
حد شعاع كل منها على خط متوسط عرض العلم وعلى يسار مركز الدائرة البيضاء.
ويحيط بالنجم هلال أحمر من جهة العمود يرسم بتقاطع قوسين، قوس خارجي يكون
له نفس مركز الدائرة البيضاء ويساوي قطره ربع طول العلم، وقوس داخلي له نفس
مركز النجم ويساوي قطره خمس ذلك الطول. وترسم في العلم المخصص لرئيس
الجمهورية بأعلاه وبالخط الذهبي عبارة "للوطن" ويعلق بواسطة رمح ذي حدّ
مذهّب ينقش عليه رسم الدائرة والنجم والهلال ويثبت عليه رباط به علم.
المغرب ظل لقرون يرفع العلم الأحمر المصمت علم المملكة المغربية هو اللواء
الأحمر الذي يتوسطه نجم أخضر خماسي الفروع يرمز إلى أركان الإسلام الخمسة.
وقد ظل المغرب لقرون عديدة يرفع علما أحمر مصمتا، لكن بعد وقوعه تحت
الحماية الفرنسية عام 1912 أضيفت نجمة خماسية خضراء لتميز علم المغرب عن
باقي الأعلام الحمراء المصمتة، وهو علم المغرب حتى الآن. ويأمر ملك المغرب
بتنكيس العلم في الحداد، كما يتم إلغاء البرامج والمظاهر الاحتفالية في كل
أنحاء البلاد خلال أيام الحداد هلال ونجم ذهبيان يتوسطان علم موريتانيا الأخضر يحمل علم موريتانيا الأخضر
رسم هلال ونجم ذهبيين يتوسطانه. وكانت موريتانيا ترفع علم الثورة العربية،
لكن حين بدأت الدول العربية تدخل تنويعات على علم الشريف حسين استبدلته
موريتانيا بالعلم الحالي سنة 1956 وهي السنة التي حصلت فيها موريتانيا على
الحكم الذاتي ثم استقلت سنة 1960. ويعتبر اللون الأخضر والهلال والنجمة
التي تشكل العلم الموريتاني مظاهر إسلامية. ويصدر رئيس الجمهورية أوامره
بتنكيس الأعلام الوطنية وإعلان الحداد الرسمي على امتداد التراب الموريتاني
عادة لمدة ثلاثة أيام، حيث تنكس الأعلام على المباني الحكومية والإدارات
والأماكن العمومية وسفارات وقنصليات الجمهورية في الخارج، حداداً على وفاة
شخصية هامة. الصومالي يرمز لأقاليم مستقلة وأخرى تحولت لدول ظهر في الآونة
الأخيرة علم للمحاكم الإسلامية في الصومال التي كانت تسيطر على مناطق مهمة
في البلاد من بينها العاصمة مقديشو في ظل وجود العلم الصومالي الذي تعتمده
الحكومة في بيداوة. ويعتبر العلم الصومالي الأغرب في التاريخ فهو لا يمثل
حقيقة واقعة على الأرض وإنما يجسد حلماً صعب المنال ودولة لا تضم الأراضي
التي يرمز إليها. وتتوسط نجمة خماسية علم الصومال وترمز لأقاليم الصومال
الخمسة منها 3 أقاليم لا تخضع للحكم الصومالي بالفعل. فإقليم "العفر
والعيسى" ويطلق عليه "أرض العفر والعيسى الفرنسية" يشكل الآن دولة جيبوتي
أما إقليم أوغادين فقد ضمه الاحتلال البريطاني إلى إثيوبيا عام 1954، وما
زال تحت حكمها إلى الآن. أما الأقاليم غير الخاضعة للعلم الصومالي فهي
إقليم جنوب غربي الصومال وإقليم الحدود الشمالية الكينية وقد ضمته كينيا
إلى كامل أراضيها عام 1963. أما رابع أضلاع النجمة التي تتوسط علم الصومال
فترمز إلى أرض الصومال الإيطالي وتقع في الشمال الغربي للبلاد، وحصل
الإقليم على استقلاله من البريطانيين في 26 يونيو 1960. وبعدها بستة أيام
حصل على الاستقلال خامس الأقاليم وهو إقليم صومالي لاند "أرض الصومال
الإيطالي" ويقع الإقليم جنوب ووسط الصومال الحالي وصولا لشماله الشرقي.
القمري للدلالة على البعد العربي والإسلامي يتكون علم جزر القمر من 5 ألوان
هي الأخضر ويمثل محيط الدولة ثم البرتقالى والأبيض والأحمر والأزرق
للدلالة على الجزر الأربع المكونة للدولة وعاصمتها موروني. وهي اتحاد 3 جزر
مستقلة: موهيلي (فومبوني), أنجوان (موتسامودو), القمر الكبير (موروني). و
مايوت (ماموتزو) التي لا تزال تحت إدارة فرنسا كما يتوسط المثلث الأخضر
بالعلم هلال للدلالة على البعد العربي والإسلامي في الدولة و4 نجوم هي
الجزر الأربع. وكانت جزر القمر دخلت في الإسلام في القرن السادس عشر أو
قبل ذلك مع تجار شيراز وحكمتها فرنسا من 1841 إلى 1975. وانضمت جزر القمر
إلى جامعة الدول العربية عام 1993. وتوالت على البلاد الانقلابات منذ
الاستقلال وأشرف المرتزق الفرنسي بوب دينار على أكثر من انقلاب، مما دعاه
إلى تصوير أحدها وطرحه في الأسواق كفيلم بعنوان "كيف تغير الحكم في دولة
إفريقية". البوليساريو تتمسك برفع علم شبيه بالفلسطيني تشكلت البوليساريو
وهي جبهة انفصالية بعد انسحاب إسبانيا من الصحراء الغربية، وبسط المغرب
سيطرته عليها فأعلنت قيام الجمهورية العربية الصحراوية. وتشكل أول مجلس
وطني صحراوي سنة 1976 وأعلن وثيقة الدستور المؤقت وقيام الجمهورية من طرف
واحد والتي ظلت تنادي باستقلال الصحراء الغربية عن المغرب، بينما اعتبر هذا
الأخير أن الصحراء جزء لا يتجزأ من أرضه التي فككها الاستعمار الفرنسي
والإسباني والتي كانت تمتد إلى موريتانيا. ورغم أن الخلاف على الصحراء لم
يحسم لحد الساعة والأمم المتحدة لم تستطع إيجاد حل يرضي جميع الأطراف فإن
جبهة البوليساريو تتمسك برفع العلم الذي أعلنت عنه في دستورها منذ عام 1976
وهو شبيه بالعلم الفلسطيني. ولم يكن اختيار العلم تنويعة في علم الثورة
العربية بل إن الصحراويين أرادوا ربط الكفاح الفلسطيني بكفاحهم من أجل
الاستقلال. وعلم البوليساريو عبارة عن مثلث أحمر قاعدته إلى القائم ناحية
السارية، خلفيته ثلاث نطاقات أفقية متساوية من الأسود تحته الأبيض تحته
الأخضر، وفي النطاق الأبيض يوجد هلال تتوسطه نجمة. سلام جيبوتي يعود تاريخ
علم جيبوتي إلى عام 1972, وقتها لم تكن جيبوتي قد حصلت على استقلالها عن
فرنسا, وجاء توحد جيبوتي من عرقين. العرق الأول هو "عيسى"، أما العرق
الثاني فهو "عفار". حتى إنه قبل حصول جيبوتي على استقلالها عام 1977 كانت
تعرف باسم إقليم "عفار وعيسى" الفرنسي. وجاء توحد الجماعتين عام 1972 بناء
على تدخل منظمة الوحدة الإفريقية. ووقتها تم اعتماد العلم الحالي بلونيه
الأزرق الذي يرمز لجماعة "عيسى" والأخضر الذي يرمز لجماعة "عفار" ويوجد على
يسار العلم مثلث أبيض اللون يرمز للسلام تتوسطه نجمة حمراء ترمز للوحدة.
وقيل إن الأزرق يمثل السماء والبحر والأخضر يمثل الأرض كما أنه يعتبر مظهرا
إسلاميا.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن أعلام الدول العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحضنة لكل الجزائرين والعرب :: الحضنة للمواضيع العامة :: منتدى كل الدول العربية وأخبارها-
انتقل الى: